شغف واحد واهتمامات كُثر!

0 333

حسناً كم أنا سعيدة الآن بزيارتكم لعالمي، وربما ينبغي أن أخبركم عن هذا العالم قليلاً.

فكرة الموقع

لقد كانت فكرة الموقع رفيقتي منذ سنوات طويلة، ربما عقدين من الزمان. أجل وكتبت في عدة مدونات قبل الآن لكنها لسبب أو لآخر لم تستمر، بيد أنّها موجودة حتى الآن ويمكن استئناف الكتابة فيها في أي وقت. كنت دائماً أفكر في أن يكون لي موقع، أتحدث من خلاله إلى “إخوان في الإنسانية”، يضعهم القدر في طريقي أو يأخذني إلى سبلهم. فكرة التواصل الكوني تستهويني بشدة، منذ الأزل، وما زالت، يكتنفها شغف عظيم وعميق أكاد لا أعرف له حداً..لكنه جميل أيضاً، إنّه لشيء رائع حقاً أن تتبع شغفك أينما كان.

ماهو محتوى الموقع؟

ماذا تتوقعون أن تجدوا في عالم أوما؟

في البداية كنت أنشر كتاباتي الأدبية، وبعدها بدأت مدونة لكتابة خواطري كأم منفصلة، ولم أستمر فيها كثيراً رغم القراء الأعزاء الذين شجعوني على الدوام، فقد كانت التحديات غير واضحة بالنسبة لي حتى استطيع مواجهتها، ثم زاد اهتمامي بالربح من الانترنت وتحويل الهوايات التي نعشقها إلى وسائل لكسب الدخل من خلال مشروعات منزلية أو افتراضية. المزيد عن كيفية عمل ذلك)

ثم شيئاً فشيئاً بدأت بيع مقالات في مجال التحفيز و التنمية البشرية والتسويق وإدارة وريادة الأعمال ، ففكرت في إنشاء موقع يغطي الحوجة في المواد بهذا المجال.

ثم انشغلت بخبرتي العملية في مجال البيع المباشر متعدد المستويات مع شركة أوريفليم السويدية بالسودان والسعودية، وأحببتها جداً لأنّها وفرت لي مساحة في اللقاء بأشخاص جدد، والتحدث في شتى المواضيع، ومشاركة مختلف الاهتمامات مع السيدات والآنسات اللواتي تعرفن على العمل الحر من خلال نموذج عمل أوريفليم في التجارة والتسويق والتدريب والتحفيز وبناء القدرات.

وعندما أنشأت هذا الموقع ظللت لشهور طويلة حائرة في اختيار موضوع واحد للكتابة فيه، خاصة أنّ الجميع يقول بأهمية وجود تخصص معين ودقيق حتى لا تتشتت الجهود في الاهتمامات الواسعة. ولذلك لم أكتب ولا حرف واحد في هذه المدونة. فالكتابة عندي متنفس وحلٌ في آن. (المزيد عن بعض ما خبرته من مزاجات الكتابة ومحفزّاتها ).

 

كان التفكير مشتعلاً وبلا هوادة تحت السطح، في العقل الباطن، وأثناء النوم وأداء مختلف الأعمال، وفجأة وجدت الفكرة. فحتى أستمر في الكتابة بهذا الموقع، وحتى لا أتركه بعد فترة لأمارس نشاطاً آخراً أو أكتب عن شيء لا علاقة له بمجال الموقع، قررت أن أكتب عن كل اهتماماتي معاً، فهذه هي أنا، وإن لم أكن كما أنا وعلى طبيعتي فلن أستطيع أن أحرز النجاح.

أنا واسعة الاهتمامات وأحب القراءة والمعارف بشتى أنواعها وفي جميع المجالات، ولهذا سيكون هذا الموقع عبارة عن عالم بالنسبة لي، سأكتب في تصنيفات معينة باهتماماتي، سأكتب عن العمل من الانترنت، والتنمية البشرية وتطوير الذات، سأكتب عن نموذج أوريفليم، وعن شركات التسويق بالعمولة الموثوقة التي أجربها، وسأكتب عن تجاربي الشخصية، وعن تأسيس وريادة وإدارة الأعمال، وعن المشروعات وعن الأطفال وعن الطبيعة وعن الجمال وعن السياحة والغرائب والعجائب والفلك والشعر والأدب والقصص، وسأكتب عن الإنسان..سأكتب عن التسامح والسلام والتصالح والمحبة والتربية والأطفال والفنون. سأكتب عن عالمي، وسأعبر عن نفسي، وأدعو الجميع ليعبروا عن أنفسهم، وأن يتوقفوا عن حبس كل الأشياء الجميلة بداخلهم..هيا ثرثروا وعبروا واكتبوا لي فأسحتفي بكل حرف ورسالة وتعليق..

شكراً لكم قرائي الأعزاء

وشكراً عظيماً شركة منجز لخدمات الانترنت

شكراً جميلاً لمديرها الأستاذ عمر فتحي

 

Leave A Reply